غياب ألتراس المغرب أي تأثير ؟

من المعروفِ و كما هي أعراف كرة القدم المغربية، تعتبر الجماهير الكروية بصفة عامة و الألتراس بصفةٍ خاصة أحد الأضلاع الكبرى للبطولة المغربية في جميع أقسامها.

فهي كانت دافعاً قوياً للعديد من القنوات العالمية و جماهير الكرة في جميع بقاع العالم، من أجل تتبع الكرة الوطنية و جعل صيتها يتعدى حدود المملكة .

لكن في ظل غيابها بسبب الوضع الوبائي، ظهرت ملامح النقص على أصعدةٍ متعددة و من بينها غياب تحفيز الفرق معنوياً و مادياً و غياب عامل الضغط الذي تحتاجه الفرق في المنافسات الإفريقية.

حيث أن الفرق المغربية في المنافسات الإفريقية هذا الموسم فقدت بشكل واضح رعب ملاعبها التي كانت تنفجر بالصراخ و الهتافِ في دورٍ لا تقوم به سوى الألتراس .

فمهما ما قيل من صدور ظواهرٍ سلبية لحظية من طرف الألتراس، إلا أنه اتضح و في هذه الظرفية بالضبط بأن الجماهير المغربية هي عنصر فعال في نجاح الأندية التي افتقدت للاعبها رقم 12.



” نزار صبري “

Comments

0 تعليق

ترغبون في تلقي إشعارات بآخر الأخبار الرياضية ؟ ليس الآن بكل سرور