لسان حال الشباك: هل من مزيد يا هالاند؟

لا تمر مباراة في دوري أبطال أوروبا، يشارك فيها الفتى الأشقر، النرويجي إرلينغ هالاند، إلا وترك فيها بصمته، عبر ماكينته التهديفية، التي لا يجرؤ أحد على تعطيلها، أو بالأحرى لن يوقفها أي لاعب، إلا إذا قرر ذلك.

في مباراة الأمس، فتح هالاند صفحة جديدة، في كتاب الأرقام القياسية، ودون فيه اسمه، برقم جديد يصعب تحطيمه مستقبلاً، وعمره لا يتجاوز 20 عاماً، حيث قاد إرلينغ ناديه بوروسيا دورتموند الألماني، إلى تحقيق انتصار بثنائية نظيفة، أمام زينيت الروسي، في الجولة الثانية، من دور المجموعات، لمنافسات دوري الأبطال.

إذ كانت المباراة تسير نحو نهايتها، بتقدم الفريق الألماني، بهدف وحيد سجله اللاعب سانشو، فجأة ظهر هالاند في الأنفاس الأخيرة، وسجل هدفاً ثانياً لصالح فريقه.

ليصبح بذلك أول لاعب في تاريخ دوري الأبطال، يسجل 12 هدفاً، في أول 10 مباريات له في المسابقة، متخطياً النجمين كريستيانو رونالدو، وغريمه التقليدي ليونيل ميسي، حيث احتاج الأول لسبع وأربعين مباراة، ليبلغ ذلك الرقم، في حين الثاني لعب خمس وعشرين مباراة ليحققه.

Comments

0 تعليق

ترغبون في تلقي إشعارات بآخر الأخبار الرياضية ؟ ليس الآن بكل سرور