ماذا حدث لممثلي الكرة المغربية؟

لم يكن أشد المتشائمين، يتوقع أن يسقط الوداد والرجاء في عقر دارهما، أمام كل من الأهلي والزمالك المصريين، في ذهاب نصف نهائي دوري ابطال افريقيا 2020.

ففي ليلة السبت 17 أكتوبر 2020، عاش الجمهور الوداد واحدة من الليالي الصعبة، وهو يرى فريقه ينهزم بهدفين مقابل لاشيء، أمام الفريق المصري على أرضية مركب محمد الخامس فمع الإختيارات الغريبة للمدرب الأرجنتيني غاموندي، وجد الفريق الأهلاوي المهمة سهلة وتمكن من العودة إلى بلاده هو منتشي بالهدفين، اللذين سجلهما بعد استغلاله لأخطاء فادحة لفريق الوداد.


وفي الوقت الذي كانت تتوسم فيه الجماهير المغربية خيرا في الفريق الأخضر، لإعادة الإعتبار للكرة المغربية أمام نظيرتها المصرية.
دخل فريق الرجاء مباراة ليلة الأحد 18 أكتوبر 2020، وهو كله أمل في الإنتصار على الفريق المصري. لكنه وجد نفسه أمام منافس متكدس في خط دفاعه، إضافة إلى حارس عملاق إسمه أبو جبل، وكان جبلا حقيقيا في مرمى الزمالك، غير أن الرجاء لم يمنعه منافسه فقط من الفوز، بل حتى حكم المباراة أبى إلا أن يدعم الفريق المصري، من خلال عدم إعلانه عن ركلتي جزاء صحيحتين مائة في المائة لفريق الرجاء، بل لم يكلف نفسه حتى عناء العودة إلى تقنية “الفار” للتأكد من صحة الحالات التحكيمية. ومع هذه “الفضيحة التحكيمية” انتهت المباراة لصالح الزمالك بعد أن تفوقوا بهدف سجله المغربي أشرف بنشرقي.
غير أن التأهل لم يحسم بعد، فممثلي الكرة المغربية في دوري أبطال إفريقيا، مازالت عندهما فرصة التعويض في لقاء الإياب.

ولنا ثقة كبيرة في الرجاء والوداد في العودة من مصر ببطاقتي العبور إلى نهائي دوري ابطال افريقيا، ليكون نهائي مغربي خالص.

محمد موسى

Comments

0 تعليق

ترغبون في تلقي إشعارات بآخر الأخبار الرياضية ؟ ليس الآن بكل سرور