ماركو رويس…عندما يدير لك الحظ ظهره !

يعد الاعب الألماني ماركو رويس “31 عاماً”، من الاعبين الغير محظوظين بتاتا في عالم كرة القدم. فالإصابات المتتالية منعته من الوصول إلى المكانة التي يستحقها، فكل مرة يبدأ بالتوهج، وتبدأ الأندية الأخرى ترغب في ضمه إلا ويحدث له مكروه، يعيده بخطوات إلى الوراء.


فبسبب الإصابات غاب الألماني عن تظاهرات عالمية كبرى، ككأس العالم البرازيل 2014 التي توجت به بلاده، كما غاب عن كأس الأمم الأوروبية 2016.
فتقريبا منذ يورو 2012 وماركو يغيب عن تشكيلة المنتخب الالماني في التظاهرات الرياضية الكبرى.


حيث كانت مباراة فريقه مع هيرتا برلين هي التي تسببت في غيابه عن مونديال 2014، بعد أن أصيب في اصبع قدمه اليسرى، وكذا على مستوى الكاحل.
في حين يعود سبب غيابه عن يورو 2016 إلى عدة إصابات متكررة على مستوى الفخد.
وفي فترة من الفترات غاب رويس لمدة 256 يوما عن الملاعب بسبب تمزق الوتر الصليبي لركبته.

وتعليقا عن هذه الإصابات، قال الدولي الألماني:
“لو كانت المسألة تحل بالمال… لتخليت عن كل اموالي مقابل أن تبتعد عني الإصابات”

ورغم كل ما حدث له فإن ماركو، عنده عزيمة كبيرة في الإستمرارية في اللعب، فحبه للساحرة المستديرة، اكبر من أي شيء آخر، وخير دليل على أنه بعد كل هذه الاصابات عاد مجدداً إلى الدفاع عن الوان بوروسيا دورتموند، هذا الفريق الذي عشقه مند صغره ورفض عروض كثيرة من أندية كبيرة من أجل البقاء مع أسود الفيستفالية.

محمد موسى

Comments

0 تعليق

ترغبون في تلقي إشعارات بآخر الأخبار الرياضية ؟ ليس الآن بكل سرور