مستجدات تربص المنتخب الوطني المغربي .

توافد يوم الإثنين 5 أكتوبر معظم اللاعبين المستدعين لخوض المباراتين الوديتين للمنتخب المغربي ضد كل من نظيره السنغالي التي ستلعب يوم الجمعة 9 أكتوبر على الساعة 19:00 بمركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط ، وفي اللقاء الثاني التي سيقام يوم الثلاثاء 13 أكتوبر سيواجه أسود الأطلس منتخب الكونغو الديمقراطية .

وفقًا لذلك يتواجد لاعبي المنتخب المغربي بالمركز الرياضي محمد السادس بالمعمورة ضاحية سلا ، حيث خضعوا جميعا فور وصولهم إلى إجراء التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا المستجد وجاءت كل الكشوفات الطبية للاعبين سلبية ، باستثناء نبيل درار الذي أصيب بالفيروس بعد خروج تحاليله إيجابية مما حتم على الطاقم الطبي للمنتخب الوطني عزله عن باقي اللاعبين والإستعانة بالبروتوكول العلاجي، وبسبب هذا الغياب الاضطراري استدعى مدرب المنتخب المغربي وحيد حاليلوزيتش، الظهير الأيسر أشرف لزعر لتعويض غياب نبيل درار.

وفي غياب آخر تخلف المدافع زهير فضال عن الحضور بسبب الإصابة التي طالته في اللقاء الأخير لفريقه سبورتينغ لشبونة بالدوري البرتغالي وبذلك تم تعويضه بالمدافع يونس عبد الحميد ليحل مكانه .

ويضم هذا التربص الإعدادي للمنتخب المغربي عن تواجد عدد من اللاعبين الذين سيحملون قميص أسود الأطلس لأول مرة ، وفقًا لهذا تنتظر الجامعة المغربية لكرة القدم صدور وثائق من الفيفا التي ترخص اللعب بشكل قانوني لكل من منير حدادي وسامي مايي .

أما الثنائي المغربي نصير مزراوي وزكرياء لبيض اللذان يلعبان في صفوف نادي أياكس أمستردام ، رفض فريقهم بالسماح لهم بالقدوم إلى المغرب ، حسب ما أكدته مصادر هولندية  أن هذا رفض حصل بسبب الحالة الوبائية التي يعيشها المغرب نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد .

وسيشكل هذا الغياب المؤثر لِلَّاعِبَيْنِ ورطة للمدرب وحيد حاليلوزيتش حيث لحد اللحظة لم تصدر الجامعة المغربية لكرة القدم أي بلاغ يوضح كيف ستتعامل مع هذا التعنت لمسؤولي نادي أياكس أمستردام.

ومن المعلوم أن الوضع الوبائي العالمي ، جعل الفيفا أن تضيف بعض الإستثناءات على قوانينها . حيث طالبت من الأندية وضع لاعبيها في الحجر الصحي، بعد عودتهم من البلدان التي تواجه موجة إنتشار واسعة لفيروس كورونا المستجد ، والتي تطبق نظام الحجر الصحي داخل بلادها. وفقًا لهذا القانون تَحَجَّجَ نادي أياكس برفض تسريح لاعبيه الدوليين .

وتجدر الإشارة على الرغم من غياب نصير مزراوي وزكرياء لبيض خاض المنتخب الوطني المغربي أول حصة تدريبية له مساء يوم أمس الثلاثاء 6 أكتوبر، بعد غياب دام لأكثر من عشرة أشهر ، حيث يعود آخر معسكر إعدادي للفريق الوطني إلى شهر نونبر الماضي إذ واجه الأسود منتخب بوروندي ، برسم الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس إفريقيا للأمم الكاميرون 2021، وهي المواجهة التي انتهت بفوز العناصر الوطنية بثلاثة أهداف دون رد.

Comments

0 تعليق

ترغبون في تلقي إشعارات بآخر الأخبار الرياضية ؟ ليس الآن بكل سرور