منير الحدادي أي إضافة للمنتخب المغربي؟

بعدما مثل منتخب لاروخا فيما مضى، أصبح منير حدادي، مهاجم إشبيلية الإسباني، أول المستفيدين من تعديل الفيفا على قانون الاعبين متعددي الجنسية. اليساري ذو الخامسة والعشرين ربيعاً أصبح خياراً متاحاً أمام وحيد حليلوزيتش الذي لم يتردد في المناداة عليه في أول فرصة أتيحت له، ليجاور بذلك الحدادي أسود الأطلس في التربص الإعدادي الذي يخوضه المنتخب المغربي حاليا تأهبا لوديتي السنغال و الكونغو. 

منير الذي سيستفيد من اللعب الدولي بشكل فعلي أمام فرصة مواتية للانقضاض على الرسمية في العهد الجديد تحت قيادة وحيد، فالاعب قد يجلب حلولا للعقم التهديفي الذي يعاني منه الأسود كونه لاعب يمتاز بالسرعة ويلعب بشكل جيد بكلتا القدمين، هذه المعطيات ستمكن وحيد من فرصة توظيف الاعب في أكثر من مركز في خط الهجوم سواء كمهاجم صريح أو وهمي. الحدادي سيستفيد أيضا كونه لاعبا يميل أكثر للعب في الجناح الأيسر من تراجع مستوى سفيان بوفال وعدم إرسال إشارات قوية من لدن أسامة الإدريسي في حال قرر الناخب الوطني توظيفه كجناح أيسر.

منير الذي عبر عن رغبته في الدفاع عن ألوان الأسود في أكثر من مناسبة أمام فرصة لإثبات الذات و كتابة صفحة جديد مع المنتخب المغربي تشفع له عن قراراته السابقة.

Comments

0 تعليق

ترغبون في تلقي إشعارات بآخر الأخبار الرياضية ؟ ليس الآن بكل سرور