منير حدادي والاتحاد المغربي سيلجئان إلى الطاس .

غادر منير حدادي معسكر المنتخب المغربي عائدًا إلى إشبيلية ، بعد رفض الفيفا طلب الاتحاد المغربي لكرة القدم الذي ينص على السماح للاعب  بتغيير الجنسية الرياضية. وجاء قرار الرفض بسبب مشاركة منير حدادي مع منتخب إسبانيا لأقل من 21 سنة، وكان حينها قد تخطى سن ال 21 سنة بقليل.

وبذلك ستلجأ الجامعة الملكية لكرة القدم رفقة منير حدادي لمحكمة التحكيم الرياضي، في ضوء القانون الجديد الذي أصدره الاتحاد الدولي بخصوص إمكانية تغيير اللاعبين للمنتخبات التي سبق لهم تمثيلها، وفق شروط محددة في السن وعدد المباريات .

كان الاتحاد الإسباني وراء هذا القرار التي أصدرته لجنة شؤون اللاعبين التابعة للفيفا , حيث اعترض الإسبان عن لعب منير حدادي للمغرب بحجة أنه لعب مع منتخب اللاروخا وهو في سن يتجاوز الشروط التي تطالب بها الفيفا لتغيير المنتخب .

تجدر الإشارة أن المنتخب المغربي لكرة القدم يضم عدد كبير من اللاعبين مزدوجي الجنسية، حيث سبق لهم أن مثلوا منتخبات المنشأ في الفئات السنية ، وعادوا  لتمثيل وطنهم الأم، وستكون هذه هي المرة الثانية التي ستضطر فيها الجامعة الملكية لكرة القدم واللاعب للجوء للمحكمة الرياضية بعد طلب من الجامعة لخوض اللاعب كأس العالم 2018 و الذي قوبل بالرفض لمشاركته في وقت سابق مع المنتخب الأول الإسباني.

Comments

0 تعليق

ترغبون في تلقي إشعارات بآخر الأخبار الرياضية ؟ ليس الآن بكل سرور