من سيسطع نجمه اليوم إسماعيل الحداد أَمْ وليد سليمان !

تضم الأندية الكبيرة في صفوفها لاعبين قادرين على خلق الفارق في أي زمن من المباراة، وبما أن اليوم أنظار جماهير كرة القدم الإفريقية ستتجه إلى المغرب وفي مدينة الدار البيضاء وعلى ملعب محمد الخامس برسم ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا.

بين نادي الوداد البيضاوي والأهلي المصري، ويضم هذا الأخير ترسانة من اللاعبين المتمرسين على الصعيد القاري مع النادي والمنتخب.


وفي سياق ذلك يجب تسليط الضوء على أحد مفاتيح اللعب المؤثرة داخل تشكيلة مدرب المارد الأحمر بيتسو موسيماني والحديث عن اللاعب وليد سليمان ذو 35 سنة الذي يلعب في مركز خط الوسط الهجومي، بالإضافة لميوله لمركز الجناح الأيمن.

ويتميز وليد سليمان بقدرته على الحركة بشكل سريع وصناعة اللعب وخلق الفرص، ويلعب بذكاء ويتحرك بين الخطوط بشكل جيد ويحدث الفارق بسبب مهاراته الفنية والخبرة المتراكمة الذي اكتسبها لسنوات.
وتمكن وليد سليمان من إحراز 11 بطولة خلال مسيرته مع الأهلي، منها 4 ألقاب للدوري وكأس مصر، و3 كؤوس السوبر، بالإضافة إلى بطولتي دوري أبطال إفريقيا، وواحدة للكونفدرالية.


وبذلك يتبين أن اللاعب يتمتع بخبرة كبيرة راكمها لما يفوق التسع سنوات داخل نادي القرن الأفريقي، ويشكل عنصر خطورة على دفاعات نادي الوداد البيضاوي في مباراة اليوم.

وفي الجهة المقابلة يضم نادي الوداد البيضاوي في صفوفه لاعبين مهاريين يتميزون بالسرعة، أبرزهم الجناح الأيسر إسماعيل الحداد ذو 30 سنة، الذي يعتبر عنصر مؤثر داخل الفريق منذ قدومه إليه قبل 5 سنوات حيث حقق معه 4 ألقاب، لقبي للدوري المغربي، ولقب دوري أبطال إفريقيا بالإضافة لكأس السوبر الإفريقي.


وتَعْقِد جماهير الوداد البيضاوي آمالها على الحداد لاختراق دفاعات الأهلي بفضل سرعته ومهارته وعرضياته الخطيرة لفك شيفرة دفاعات النادي المصري.
وسبق أن صرح مدرب الاهلي موسيماني عن خطورة هجوم فريق الوداد وخصَّ الذكر اسماعيل الحداد ، نظرا لمعرفة المدرب الجنوب إفريقي بإمكانيات اللاعب، حيث سبق أن واجَهَهُ لمرات عديدة عندما كان يشرف على تدريب نادي صن داونز.

وبذلك ستترقب الجماهير الإفريقية مساء اليوم مباراة على صفيح ساخن في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا بين الوداد والأهلي.

رضى الغزال.

Comments

0 تعليق

ترغبون في تلقي إشعارات بآخر الأخبار الرياضية ؟ ليس الآن بكل سرور